المحـكمون العرب يرحب بكم حسام الدين منير محام ومحكم ووكيل براءات اختراع عضو اتحاد المحامين العر

اهلا وسهلا بكم في موقعنا المتواضع الذي يشرف بزيارتكم العظيمه له
المحـكمون العرب يرحب بكم حسام الدين منير محام ومحكم ووكيل براءات اختراع عضو اتحاد المحامين العر

موقع قانوني يهتم بكل فئات وفروع القانون وبالاخص الفروع المستحدثه من القوانين مثل التحكيم والملكيه الفكريه


    الجرائم المتعلقة بشبكة الإنترنت مفاهيم وأساليب وخصائص

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 168
    نقاط : 464
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/06/2009
    العمر : 42

    الجرائم المتعلقة بشبكة الإنترنت مفاهيم وأساليب وخصائص

    مُساهمة من طرف Admin في السبت 26 يناير 2013, 12:38 pm

    الجرائم المتعلقة بشبكة الإنترنت مفاهيم وأساليب وخصائص

    المحور الأول
    ماهية الجرائم الناشئة عن شبكة الإنترنت
    التحول الحضاري والتقدم الذي أجتاح العالم في العصر الحديث أحدث تغيرا ملموسا في نوعية الجرائم والمجرمين . فبعد أن كانت الغلبة للجرائم القائمة على العنف أو القسوة أصبحت الغلبة للجرائم القائمة على المقدرة الذهنية والذكاء.
    وتعتبر شبكة الإنترنت إحدى نتائج هذا التحول الحضاري والتقدم الذي أجتاح العالم في العصر الحديث ، فهي عالم ضخم ومتنوع عالم لا تحده الحدود الجغرافية ، عالم خالي من العوائق المادية التي تمنع السفر والتجول والإبحار بين أرجاءه ، عالم ساهم في إنتاج وتطوير العديد من السلوكيات الإجرامية ذات الأثر البالغ على حياة الأفراد والمجتمع.

    أولا: التعريف بجرائم الإنترنت والسمات المميزة لها:
    الجريمة عموما هي فعل غير مشروع صادر عن إرادة جنائية يقرر لها القانون عقوبة أو تدبيرا احترازيا .
    وتعرّف جرائم الإنترنت بأنها أفعال غيرمشروعة ترتكب من خلال شبكة الإنترنت إضرارا بالغير..
    والجرائم المتعلقة بشبكة الإنترنت كثيرة ومتنوعة إلا أنها جميعها تتميز بكونها تنتمي إلى عالم الإنترنت ويمكن ردها إلى نوعين اثنين :
    الأول: تقليدي يمكن تقسيمه إلى قسمين : قسم يرتكب على شبكة الإنترنت كجريمـة الاعتداء علـى الحياة الخاصة وجريمة السب والقذف والجرائم المخلة بالآداب العامة وغيرها . وقسم يرتكب بواسطة الإنترنت مثل السطو على أموال البنوك وجرائم غسل الأموال.
    والثاني : مستحدث كجريمة إتلاف المعلومات وجريمة تعطيل أو إفساد نظام التشغيل والإجرام الفيروسي وغيرها.

    وأول استخدام لمصطلح جرائم الإنترنت كان في مؤتمر جرائم الإنترنت المنعقد في أستراليا خلال الفترة من 16-17/2/1998م.
    ثانيا: خصائص وسمات الجرائم المتعلقة الإنترنت:
    الجرائم المتعلقة بالإنترنت التقليدية منها والمستحدثة تتميز بخصائص معينة تنفرد بها عن غيرها من الجرائم هي :
    الخاصية الأولي : الحاسب الآلي هو أداة ارتكابها:
    هذه الخاصية ليست قصرا على الجرائم المتعلقة بشبكة الإنترنت فكما قد يكون الحاسب الآلي أداة لارتكاب هذا النوع من الجرائم فهو أيضا أداه لارتكاب العديد من الجرائم المعلوماتية كالتزوير المعلوماتى وسرقة المعلومات المخزنة بالحاسب الآلي ، وغيرها أضف إلى ذلك إن ارتكاب جرائم الإنترنت لا تتم في جميع الأحوال بواسطة الحاسب الآلي فقط وإنما قد تتم بواسطة أجهزة الهاتف النقال خاصة وإن الولوج إلى شبكة الإنترنت من الممكن أن يتم بواسطة هذه الهواتف .
    الخاصية الثانية : ترتكب بواسطة شبكة الإنترنت:
    جرائم الإنترنت من الجرائم الحديثة التي تستخدم فيها شبكة الإنترنت كأداة لارتكاب الجريمة أو تسهيل ارتكابها . وتعد شبكة الإنترنت حلقة الوصل بين كافة الأهداف المحتملة لتلك الجرائم كالبنوك والشركات بكافة أنواعها والأشخاص وغيرها التي غالبا ما تكون الضحية .
    الخاصية الثالثة:مرتكب الجريمة ذو خبرة في الحاسب الآلي والإنترنت:
    الخبرة الكبيرة والدراية الفائقة بكل ما يتعلق بالحاسب الآلي وشبكة الإنترنت هي ما تميز مرتكب الجريمة المعلوماتية بشكل عام ولا يقتصر الأمر على جرائم الإنترنت فهذه الخاصية مشتركة بين جميع الجرائم المعلوماتية ومن بينها جرائم الإنترنت .


    الخاصية الرابعة :لا حدود جغرافية أو زمنية لها:
    أهم ما يميز شبكة الإنترنت عالميتها وكونها تربط بين الدول لا تحدها حدود الطبيعة أو حدود السياسة وتسمح لمستخدميها بالتنقل المعنوي أو الافتراضي بين الدول والقارات بدون تعقيدات أو صعوبات أو عوائق فهي عالم ضخم متنوع متجدد خالي من الحدود والعوائق .
    لذا نجد أن الجرائم التي ترتكب من خلالها لا تحدها حدود ولا تعترف بعنصر المكان أو الزمان حيث يلعب البعد الزماني(اختلاف المواقيت بين الدول ) والمكاني(إمكانية تنفيذ الجريمة عن بعد) والقانوني (أي قانون يطبق؟) دورا مهما في تشتيت جهود التحري والتنسيق الدولي لتعقبها.
    فالجرائم هنا لن تكون مقتصرة على دولة بعينها ، وإنما سيكون العالم كله مسرحا لها ، حيث يمكن للفرد أن يرتكب جريمته من أي مكان في العالم وفي أي زمان.
    الخاصية الخامسة : تتسم بالخطورة البالغة:
    الجرائم المتعلقة بشبكة الإنترنت تتسم بالخطورة البالغة من عدة نواحي : فمن ناحية أولى نجد أن الخسائر الناجمة عنها كبيرة جدا قياسا بالجرائم التقليدية خاصة جرائم الأموال ، ومن ناحية ثانية نجدها ترتكب من فئات متعددة تجعل من التنبؤ بالمشتبه فيه أمرا صعبا . ومن ناحية ثالثة تنطوي على سلوكيات غير مألوفة .
    وهذا ما حدا بمكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي "FBI" أن يطلق عليها وصف الوباء " Epidemic.
    الخاصية السادسة : صعوبة التحقيق والتحري والمقاضاة:
    جرائم الإنترنت تتسم بالغموض حيث يصعب إثباتها فالتحري عنها والتحقيق فيها والمقاضاة في نطاقها ينطوي على العديد من المشكلات والتحديات الإدارية والقانونية والتي تتصل ابتداء من عملية ملاحقة الجناة ، فإن تحققت مكنة الملاحقة أصبحت الإدانة صعبة لسهولة إتلاف الأدلة من قبل الجناة أو لصعوبة الوصول إلي الأدلة أو لغياب الاعتراف القانوني بطبيعة الأدلة المتعلقة بهذه الجرائم.
    وكون هذه الجرائم لا تحدها حدود وتعد من الجرائم العابرة للحدود فهذا بحد ذاته يثير تحديات ومعوقات في حقل الاختصاص القضائي والقانون الواجب التطبيق و متطلبات التحقيق والملاحقة و الضبط و التفتيش. وبالتالي فإن الوصول للحقيقة بشأنها يستوجب الاستعانة بخبرة فنية عالية المستوى .
    لدافع السادس :تهديد الأمن القومي والعسكري:
    هناك من الجرائم التي ترتكب بواسطة شبكة الإنترنت يكون الهدف أو الدافع من وراء ارتكابها دوافع سياسية تتمثل في تهديد الأمن القومي والعسكري وظهور ما يعرف بحرب المعلومات و التجسس الإلكتروني والإرهاب الإلكتروني. هذا وقد وقعت في الفترة الأخيرة العديد من الحوادث التي تؤكد ذلك مثل ما حصل في الفترة ما بين عامي 1990و1991م عندما استطاع خمسة متسللين من هولندا التسلل إلى 34 نظاما من أنظمة الحاسب الآلي في مواقع الجيش الأمريكي على شبكة الإنترنت ، بما في ذلك المواقع التي كانت موجهة مباشرة لعملية عاصفة الصحراء ، حيث استطاعوا الحصول على معلومات في غاية الأهمية عن مواقع دقيقة للقوات الأمريكية وأنواع الأسلحة التي تمتلكها تلك القوات ، وقدرة صواريخ باتريوت ، وحركة السفن الحربية الأمريكية في منطقة الخليج ، ومثال أخر يتمثل في سرقة معلومات عسكرية تتعلق بالسفن التي تستعملها القوات العسكرية التابعة للدول الأعضاء في حلف شمال الأطلنطي nato من أنظمة الحاسبات الآلية الخاصة بسلاح البحرية الفرنسية خلال صيف 1994م، ومثل ما حصل في إيطاليا عام1998 م حينما تعرضت عدة وزارات وجهات حكومية ومؤسسات مالية لهجوم من جماعات الألوية الحمراء عن طريق تدمير مراكز المعلومات الخاصة بها. وكذلك ما حصل عندما قامت مراهقة في الخامسة عشر من عمرها بمحاولة تسلل إلى موقع خاصة بإحدى القواعد العسكرية للغواصات الحربية بسنغافورة، وفي عام 1999م تمكن مراهق أمريكي عمره 16 عاما من اختراق حاسبات وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) ووزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) وتمكن من نسخ برامج من إدارة الطيران والفضاء قيمتها حوالي 7,1 مليون دولار. وفي عام 2001م أخترق متسللون حاسبات شبكة كهرباء كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية ، وخلال شهر مايو 2008 تعرضت العديد من المواقع الإلكترونية البلجيكة إلى عمليات قرصنة مصدرة وكما أشارت وزارة الداخلية البلجيكية ، موقع الامم المتحد أيضا تعرض لعملية قرصنة من قبل أحد القراصنة وذلك في بداية شهر أغسطس 2007م الذي طالب اسرائيل وامريكا بالتوقف عن شن الحروب وقتل الأطفال ، موقع وزارة الكهربا ء السورية الذي تعرض لعملية قرصنة في منتصف عام 2007 م وذالك على خلفية الانقطاعات الدائمة والمتكررة للتيار الكهربائي في معظم المدن السورية والتي تجاوزت احيانا السبع ساعات.
    رابعا.خصائص مجرمي الإنترنت وفئاتهم المختلفة:
    أسلفنا في ما مضي أن ظهور شبكة الإنترنت وإنتشارها الواسع والكبير أفرز أنماطاً مستحدثة من الظواهر الإجرامية ، وبالتالي كان من الطبيعي أن تحمل ظاهرة الإجرام عبر شبكة الإنترنت في جنباتها ولادة طائفة جديدة من المجرمين عرفت باسم مجرمي الإنترنت .
    وعلى الرغم من أنه حتى الآن لم تتضح الصورة جلياً في تحديد صفاتهم واستظهار سماتهم وضبط دوافعهم نظراً لقلة الدراسات الخاصة بهذه الظاهرة من جهة ولصعوبة الإلمام بمداها الحقيقي من جهة ثانية والتغير السريع الخاصل في نطاقها والمرتبط أساساً بالشارع الدهيب في ميدان الكمبيوتر والإنترنت من جهة ثالثة فالمزيد من الوسائل والمخترعات يعني المزيد من التغير في أنماط الجريمة ووسائل الإعتداء وهذا بدوره يساهم في إحداث تغير على السمات التي يتصف بها مجرمي الإنترنت .
    ومع ذلك يمكن أن نصنف مجرمي الإنترنت إلى الفئات التالية :
    الفئة الأولى. المتطفلون :
    أفراد هذه المجموعة يرتكبون هذا النوع المستحدث من الجرائم بهدف التحدي والإبداع لدرجة أنهم ينصبون أنفسهم أوصياء على أمن الكمبيوتر في المؤسسات المختلفة .

    الفئة الثانية. المحترفون :
    يتميز أفرد هذه الطائفة بالخبرة والإدراك الواسع للمهارات التقنية ، وبالتنظيم والتخطيط للأنشطة المرتكبة. لذا فهي تعد الأخطر من بين الفئات الأخرى وتهدف اعتداءات أفرادها في الأساس إلى تحقيق الكسب المادي لهم أو للجهات التي كلفتهم أو سخرتهم مثل المجموعات الإجرامية التي أصبحت تستغل الإنترنت كوسيلة بديلة للكسب المادي غير المشروع . وقد تهدف إلى تحقيق أغراض سياسية أو التعبير عن موقف معين فكري أو نظري أو فلسفي .

    الفئة الثالثة. الحاقدون :
    أفراد هذه الطائفة يرتكبون أنشطتهم الإجرامية بدافع الرغبة في الإنتقام والثأر. وقد يكون الهدف هو شن حرب معلوماتية تقوم به دولة في مواجهة دولة أخرى معادية لها تسعى من خلاله إلى تدمير المواقع الخدمية التي تقدم خدمات للمواطنين في ظل ما يعرف بالحكومة الإلكترونية أو المجتمع المعلوماتي .
    وتغلب على أنشطة أعضاء هذه الفئة من الناحية التقنية إستخدام تقنيات زراعة الفيروسات ، إلا أنهم لا يتسمون بالمعرفة التقنية الإختراقية.
    ومن أهم السمات المميزة لأفراد هذه الطائفة عدم تفاخرهم بأنشطتهم الإجرامية بل يعمدون إلى إخفائها كذلك لا يوجد تفاعل وتبادل للمعلومات بين أعضائها .
    وختاماً فإننا نؤكد على أنه ما من معيار ثابت ومحدد نستطيع من خلاله وضع تصنيف واحد لمجرمي الإنترنت ، إلا أن الشيء الثابت هو أن مجرمي الإنترنت وإن تميز ببعض السمات والصفات الخاصة به يبقى في النهاية مجرم إرتكب فعل إجرامي ، وبالتالي فلا مناص من توقيع العقاب عليه

    د. حسين بن سعيد الغافري


    _________________
    حسام الدين منير

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017, 11:40 pm