المحـكمون العرب يرحب بكم حسام الدين منير محام ومحكم ووكيل براءات اختراع عضو اتحاد المحامين العر

اهلا وسهلا بكم في موقعنا المتواضع الذي يشرف بزيارتكم العظيمه له
المحـكمون العرب يرحب بكم حسام الدين منير محام ومحكم ووكيل براءات اختراع عضو اتحاد المحامين العر

موقع قانوني يهتم بكل فئات وفروع القانون وبالاخص الفروع المستحدثه من القوانين مثل التحكيم والملكيه الفكريه


    اقوال مأئوره في العدل

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 168
    نقاط : 464
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/06/2009
    العمر : 42

    اقوال مأئوره في العدل

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 07 سبتمبر 2009, 9:11 pm

    أقوال مأثورة

    "ولا يُتركُ القاضي عَلّىَ قضائِهِ إلا سَنَة واحدة , لأنه مَتَى اِشتَغَل بذلك نَسِىَّ العلم فيقع الخَلَلُ في الحكم فَيَقُولُ السُلطَانُ للقاضي ( ما عزلتُكَ لِفَسادٍ فِيكَ , ولكنّْ أخشى عَلَيكَّ أَن تَنسَىَ العِلمَ , فأدرس ثُمَ عُد إِلَينا حَتّىَ نُقلّدُكَ ثَانِيةً ) " .
    "القَاضِي الحَقْ مَنْ اِتَسَعَ صَدرُهُ لِمَا ضَاقتْ به صُدُورُ النَاسْ , وضاقت ذِمَتَهُ عَمَا اِتَسَعَتْ لَهُ ذِمَمُ النَاسْ ".

    رسالة تحتمس الثالث
    "لا ينبغي محاباة الأمراء والموظفين , ولا ينبغي استعباد كائناً مَنْ كان... عندما يأتي شاكياً من مصر العليا أو السفلي , من واجبك العمل عَلَىْ أن يتم كل شيء طبقاً للقانون ... أن يحصل كلٌ على حقِهِ ، لا ينبغي أن يكون باستطاعة مَنْ فُصِلَّ في دعواه أن يقول "لم أمكن من الحصول على حقي" , إنَ ما يُحِبُهُ الإلَهُ هُوَّ أَنْ يتَحَقَقُ العَدْلُ , وإن ما يمقته الإله هُوَ أَن يُحَابَى طرفٌ على الطرفِ الآخرِ ، أْنْظُر إلى مَنْ تَعرِفَهْ كما تَنظُرُ إلى مَنْ لا تَعرِفَهُ , ولا تَرُدُ شاكياً قبل أَنْ تَستَمِعَ إلى قوله , ولا تستشط غضباً ضد إنسان بلا مبرر " .

    خطاب على بن أبى طالب رضي الله عنه إلى الأشتر النخعي لَمَّا وَّلاَهُ على مصر
    اختر للحكم بين الناس أفضل رعيتك في نفسك ممن لا تضيق به الأمور ، ولا تمحكه الخصوم ، ولا يتمادى في الزلة ، ولا يحصر من الفيء إلى الحق إذا عرفه ، ولا تشرف نفسه على طمع ، ولا يكتفي بأدنى فهم دون أقصاه ، وأَوْقَفَهُم في الشبهات ، أَّخذْهُم بالحجج ، وأقَلُهُم تبرماً بمراجعة الخصم ، وأصبَرُهُم عَلَّىْ تَكَشُفْ الأمور ، وأَصرَمُهُم عند اتضاح الحق ، ممن لا يزدهيه إطراء ، ولا يستمليه أغراء ، وأولئك قليل ، ثم أَكْثِر مِن تعاهد قضائه ، وأفسح له من البذل ما يزيل علته وتقل معه حاجته إلى الناس ، أعطه من المنزلة لديك ما لا يطمع فيه غيره من خاصتك ، ليأمن بذلك اغتيال الرجال له عندك.
    فانظر بذلك نظراً بليغاً ، فإن هذا الدين قد كان أسيراً في أيدي الأشرار ، يُعمَّلُ فيه بالهوى ، وتُطلَّبُ به الدنيا.
    ثم انْظُر في أمور عُمَالِكَ ، فاستَعمِلْهُم اختباراً ، ولا تولهم محاباةً و أِثرة ، فإنهم جِمَاعٌ مِنْ شُعَبِ الجور والخيانة.
    وتوخ منهم أهل التجربة والحياء ، من أهل البيوتات الصالحة ، والقِدَم في الإسلام المتقدمة ، فإنهم أكرم أخلاقاً وأصح أعراضاً ، و أقل في المطامع أشرافاً وأغلب في مواقع الأمور نظراً . ( نهج البلاغة ج 4 ) .

    رانسون " قاضى محكمة السين "

    لكي يكون القاضي جديراً بأن يُسَمْىَّ قاضياً يجب أن تتوافر فيه الصفات الآتية :
    النزاهة التامة , والاستقلال المطلق , وسعة الصدر , وضبط النفس ، والذكاء ، وتلك مواهب طبيعية ، وأن يكون متمكناً من العلوم القانونية ومعرفة تطبيقها ، وأن يكون دائم النظر في أحوال الإنسان وفى نفسه هو على وجه الخصوص ، وأن يكون فيلسوفاً اجتماعياً , واسع الاطلاع , هادئ الفكر , متواضعاً , وتلك هي فضائل أخرى لازمة له ، فإذا أضيفت إليها قدرته على مقاومة أهوائه وإصلاح ذات نفسه . كان جديراً بان يُسَمْىَّ قاضياً
    عن النبي صلى الله علية وسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :
    كنت خلف النبي صَلَّى الله عليه وسلم يوماً فقال :
    " يا غلام ... إني أعلمك كلمات : " اِحفظ الله يحفظك ، اِحفظ الله تجده تجاهك ، إذا سالت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف " .
    ( رواه الترمذى )
    قال ابن عباس رضي الله عنه :
    " ملاك أمركم الدين ، وزينتكم العلم ، وحصون أعراضكم الأدب ، وعزكم الحلم ، وحليتكم الوفاء".
    وقال " لا تمار سفيهاً ولا حليماً ، فإن السفيه يؤذيك والحليم يقليك ، وأعمَل عَمَل من يعلم أنه مجزي بالحسنات مأخوذ بالسيئات " .

    الإمام بدر الدين بن جماعة

    "شروط القاضي : أن يكون ذا ديانة مشهورة , وسيرة مشكورة ، وعفة مألوفة ، ووقار وسكينة ، ونفس شريفة ، وتام الورع ، خلياً من الطمع ، متنزهاً عن ملابسة الرذائل , ومخالطة الأراذل ، شديداً من غير عنف ، ليناً من غير ضعف " .


    قال الشعبي :
    " جالسوا العلماء فإنكم إن أحسنتم حمدوكم ، و إن أخطأتم لم يعنفوكم ، وإن جهلتم علموكم ، وإن شهدوا لكم نفعوكم " .

    رسالة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه ) إلى أبى موسى الأشعري عندما ولاه قضاء الكوفة

    من عبد الله ... عمر أمير المؤمنين إلى عبد الله بن قيس

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سلام عليك:
    أما بعد
    فإن القضاء فريضة محكمة وسنة متبعة ...
    فأفهم إذا أُدلِىَّ إليك , وأنفُذْ إذا تَبَيْن لك , فإنه لا ينفع تكَلُم بحق لا نَفَاذ لَه ...
    آسِ بَينَ الناسِ في مجلسك , وفى وجهك وقضائك , حتى لا يطمع شريف في حيفك , ولا ييأس ضعيف من عدلك ...
    البَينَةُ عَلَى مَنْ ادعى , واليمين عَلَى مَنْ أنكر , والصلح جائز بين المسلمين إلا صلحاً أحل حراماً أو حرم حلالاً , ولا يمنعك قضاءٌ قضيته بالأمس فراجعت فيه نفسك وهديت فيه لرشدك أن تراجع فيه الحق ، فإن الحق قديم لا يبطله شيء , والرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل , ومن اْدَعَى حقاً غائبا أو بينة فأضرب له أمداً ينتهي إلية ، فإن بينه أعطيته بحقه وإن أعجزة ذلك استحللت عليه القضية ، فإن ذلك أبلغ للعذر وأجلَىَ للعمى.
    الفَهمُ.. الفَهمُ فيما أُدلِىَّ إليك مما ورد عليك مما ليس في قرآن ولا سنة.
    ثم قِسْ الأمور عندئذ وأعرف الأمثال , ثم أعمد فيما ترى إلى أقربها إلى الله وأشبهها بالحق.
    والمسلمون عُدُولٌ , بعضهم على بعض , إلا مجرباً عليه شهادة زوراً أو مجلوداً في حد أو ظنيناً في ولاء أو قرابة ، فإن الله تولى من عباده السرائر وستر عليهم الحدود إلا بالبينات والأيمَان .
    وإياك والغضب , والقلق , والضجر , والتأذي بالخصوم , والتنكر عن الخصومات , فأن القضاء في مواطن الحق مما يوجب الله به الأجر ويحسن به الذكر ، فمن خلصت نيته في الحق ولو على نفسه كفاه الله ما بينه وبين الناس ...
    ومَنْ تَزَيَنْ بما ليس في نفسه شَانَهُ الله ، فإن الله تعالى لا يقبل من العباد إلا ما كان خالصاً ، فما ظنك بثواب عند الله في عاجل رزقه وخزائن رحمته ...
    والسلام عليك ورحمة الله

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    أيها الناس : إنما أَهلَكَ مَنْ قبلكم ، أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه , وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد! وأيم الله , لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها .
    {حديث شريف}

    رجوع

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 24 أكتوبر 2017, 2:19 am