المحـكمون العرب يرحب بكم حسام الدين منير محام ومحكم ووكيل براءات اختراع عضو اتحاد المحامين العر

اهلا وسهلا بكم في موقعنا المتواضع الذي يشرف بزيارتكم العظيمه له
المحـكمون العرب يرحب بكم حسام الدين منير محام ومحكم ووكيل براءات اختراع عضو اتحاد المحامين العر

موقع قانوني يهتم بكل فئات وفروع القانون وبالاخص الفروع المستحدثه من القوانين مثل التحكيم والملكيه الفكريه


    حماتي قنبله موقوته حقيقه ام ضلال

    شاطر

    تصويت

    حماتي قنبله موقوته حقيقه ام ضلال

    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 1 ]
    100% [100%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 

    مجموع عدد الأصوات: 1
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 168
    نقاط : 464
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/06/2009
    العمر : 42

    حماتي قنبله موقوته حقيقه ام ضلال

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 21 يونيو 2009, 8:18 pm

    أسماء العمدة

    تستقبل الأسرة زوجة الابن بالأفراح والزغاريد .. لكن بعد شهور من هذا الاستقبال يتم إعادة تشكيل العلاقة مع هذه الوافدة الجديدة "زوجة الابن" وعادة ما يكون لزوجة الابن اليد الطولى والدور الرئيسي في صياغة علاقة الابن بأسرته .. فما الذي يحدث في هذه الفترة على المستوى النفسي والاجتماعي والمادي؟


    في البداية لفت نظري من خلال الواقع العملي والعلاقات الاجتماعية أمثلة كثيرة للعلاقة السلبية التي تتسبب فيها زوجة الابن بينما كانت القلة من الزوجات هي التي تحتفظ بعلاقة جيدة مع أسرة الزوج.


    تقول الحاجة رئيفة أبو السعد: إن لدينا منزلاً خاصًا بنا، وبه شقة مخصصة لابني الذي تزوج منذ عامين، ولكن زوجته رفضت أن تقيم معنا في منزل الأسرة وتمسكت بان تكون الشقة الجديدة في حي بعيد يتطلب الانتقال إليه استخدام أكثر من وسيلة مواصلات، ويومها قلت في نفسي إن ابني يملك سيارة والحمد لله وطالما أنه متمسك بالفتاة التي اختارها فينبغي ألا أقف في طريق سعادته. ولكن بعد الزواج أصبحت السيارة مخصصة لمشاوير الزوجة المختلفة والمبالغ فيها ولزياراتها التي لا تنتهي لمعارفها. وقد اختارت زوجة ابني شقتها قريبًا من أهلها وصديقاتها ولذلك فلم يكن هناك مجال لزيارتنا. وأخذت تعمل على أن تفصل بين ابني وأشقائه رغم أنهم يعملون في مجالات عمل متصلة ببعضها، ورفضت أن يشارك زوجها أخوته، بل شارك أصهاره، وعندما زرناها كانت تصر على استقبالنا في الصالون استقبالاً رسميًا وتنشغل بالمهام المنزلية. والجميع متضرر من ذلك لكن ابني سعيد معها ونحن لسنا في حاجة مادية إليه، وسعداء لأنه سعيد ولكن أفعال هذه السيدة تسبب لنا الغيظ والنكد باستمرار.


    أما المثل الآخر فيرويه الشيخ رجب سالم (إمام وخطيب وخريج كلية الشريعة) فيقول: تزوج أشقائي وشقيقاتي وسافرت للعمل بالخارج وكنت أنا الذي بقي بدون زواج ومعي والدي ووالدتي المسنين، ورافقتني زوجتي عدة سنوات في السفر ثم بقيت هي والأولاد في منزل الأسرة مع والدي ووالدتي وعملت على خدمتهم بطريقة جعلتهما يدعوان لها ليلاً ونهارًا بل أقول إنهما أحباها أكثر من بناتهما لأنها أكرمتهما، وكان أبي يقول لي لا نريدك طالما معنا زوجتك ومات أبي وهو يدعو لها على فراش الموت.

    الدأب على الاستقطاب


    تقول د. سميرة وهدان أستاذ علم الاجتماع: صار من المتعارف عليه أن الشاب حينما يتزوج يضاف إلى عائلة زوجته. فالفتاة تأتي بزوجها كفرد جاهر يرتبط بأسرتها، لأن الفتاة مرتبطة عاطفيًا بأهلها، وبعد زواجها تعمل جاهدة على جذب زوجها تدريجيًا نحو أسرتها، وهي لا تكون متوافقة نفسيًا في بداية زواجها مع أهل الزوج فتحاول الهروب منهم والارتباط بأهلها. وهي تستغل أنوثتها وتؤثر على زوجها محاولة استمالته ناحية أهلها وإبعاده تدريجيًا عن أهله، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن التواصل والود بين الزوج وأهله أصبح مرتبطًا ببعد المسافات وبالإمكانيات الاقتصادية. فالإنسان في مجتمعنا أصبحت الأمور المادية تتحكم في عواطفه، فهو قد لا يستطيع مجاملة الأهل ومساعدتهم لأن إمكاناته لا تسمح بذلك. كما أن الزوج والزوجة منهمكان في العمل وعطاؤهما الأسري والاجتماعي تأثر بذلك وقل.

    وعمومًا بالنسبة لزوجة الابن فإن الإنسان الضعيف يستخدم أساليب ملتوية في حياته، والمرأة أضعف من الرجل ولديها نوع من الدهاء والالتواء، ومن أجل هذا تعمل على إبعاد الزوج عن أهله. لأنه يحدث عندها نوع من تصارع المصالح وتضاربها بينها وبين أهل زوجها، فيحدث تضارب في المسائل النفسية والمادية، ويحدث صراع، وتحاول أن تجذبه حتى تتملكه وتشعر بنوع من الأمان النفسي أن زوجها معها وحدها. ثم إن الواقع يقول بأن الرجل يخضع للمرأة على كل المستويات حتى على المستوى السياسي، والرجل أيضًا نتيجة للمشاكل الخارجية التي يتعرض لها في العمل لا يحاول أن يجعل المنزل ساحة للعراك فيستسلم للزوجة كي يريح نفسه.


    نصح شبابنا وفتياتنا، وهم الأزواج الجدد، أن ينطلقوا من الأرضية الأخلاقية التي دعا إليها الإسلام، خاصة وأن كل زوجة الآن تتزوج في مسكن خاص بها، ولم تعد هناك مشكلة السكن المشترك الذي كان يؤدي إلى الكثير من التوتر والاضطراب، والزوجة الآن تزور حماتها مثلما تزور الغرباء، لكننا ننصحها بأن تراعي حساسية أهل الزوج في علاقتهم بابنهم، وتبذل هي من نفسها جهدًا لتأكيد أنها تستحق أن تكون عضوًا إيجابيًا في أسرة الزوج.
    وقد رأينا أمثلة كثيرة من هذا النموذج وفيه استطاعت زوجة الابن أن تثبت جدارتها وتتكسب حب واحترام الجميع.

    حينما تتفوق زوجة الابن
    تروي المحامية هدى عبد الراضي جانبًا من خبرتها في مجال القضايا والأحوال الشخصية والطلاق والصلح بين الزوجين فتقول: ليست هناك قواعد ثابتة وقوانين تحكم هذه العلاقات الاجتماعية، فأحيانًا أرى الزوج متوازنًا عاقلاً مسئولاً يحاول الموازنة بين أمه وزوجته، لكن زوجته عصبية وانفعاليه وتكره حماتها وكل أسرة زوجها بلا سبب مقنع.
    وأحيانًا يكون الزوج ملتزمًا أيضًا إلا أن المشكلة في أمه وعدم تعاونها مع زوجة ابنها، وأحيانًا أجد أخت الزوج هي السبب في توتير العلاقة

    لكنني أجد أيضًا أن الزوج قد يكون غير متوازن، فيكره حماته ويقاطع أهل زوجته. وقابلت من الأزواج من يخوض حربًا ضد حماته لأنها تحرض ابنتها عليه وعلى الاستيلاء على أمواله وبأن تمنعه من مساعدة أهله الفقراء والإنفاق عليهم. كما قابلت من الحموات من تكره زوج ابنتها على طول الخط.
    كل هذه الأمثلة موجودة في مجتمعنا، ونحن نعزوها إلى سيادة أنماط التربية والأخلاق والتعليم على أسس غير إسلامية، ولو أن تعليمنا ووسائل ثقافتنا وإعلامنا تقوم بدورها الديني في هذا الأمر لحصدنا الكثير من الخير.
    فعلى هذه المؤسسات أن تخاطب الحماة لتكون أمًا لزوجة ابنها أو لزوج ابنتها، وأن تبذل له النصح والمعروف وأن تحبه.
    وعليها أن تخاطب الزوجة الصغيرة بواجبها ومسئوليتها تجاه حماتها، وضرورة احترامها وتحملها والصبر عليها، وإخبار هذه الزوجة الصغيرة أنها إذا أعطت الحب والطاعة والاحترام ستحظى بحب حماتها حتى وإن تأخر.
    قوة الشخصية والقدرة المادية
    أما د. عبد الله إسماعيل مستشار الإرشاد والعلاج النفسي والأسري فيقول: إن عمل المرأة ومساهمتها الاقتصادية في ميزانية المنزل يعطيها الدافع والمبرر لكي توجه السياسات الأسرية. فالزوجة التي تساهم في الإنفاق عادة ما تقوى شخصيتها وتكتسب أرضية جديدة في حوارها مع زوجها، وقد تستخدم هذه الورقة كعنصر من عناصر التهديد والضغط. كما أن الزوجة كأنثى تستخدم إلحاحها الذكي وتضرب على أوتار معينة في علاقة زوجها بأهله كي تحجم هذه العلاقة سواء على الجانب المادي أو المعنوي، وإذا فشلت في تحجيم هذه العلاقة معنويًا فسوف لا تستسلم إلا إذا حجمتها ماديًا. وبعض الزوجات يجعلن أزواجهن يقطعون علاقتهم المادية بأسرهم ثم يقمن بمساعدة أهلهن، أي تنفق الزوجة على أهلها هي، فهي تضن بالمساعدة على أهل الزوج ولا تضن بها على أهلها.

    وهكذا فإن الزوجة حينما تبتعد عن الدين وتنساق وراء أنانيتها وعواطفها المنحازة تدمر العلاقات الاجتماعية. وعمومًا فإن غياب الوعي والبعد الديني عن أية علاقة يحولها مباشرة إلى نوع من الشد والجذب والصراع ومحاولة تحقيق أكبر قدر من المنفعة لكل طرف. وعلاقة زوجة الابن بأسرة زوجها إذا غابت عنها القيم والسلوكيات الإسلامية الحاكمة فإنها تتحول إلى صراع مادي، فيحاول كل من أهل الزوج والزوجة فرض سيطرتهم على الابن أو الزوج والتحكم فيه

    وإذا فشلت محاولات الزوجة فإنها تبدأ في إثارة المشاكل والنكد مما يحول حياة الأسرة إلى جحيم مع تصعيد المشاكل الصغيرة، لكن إذا دخل البعد الديني بقيمه وما فيه من سلوكيات المحبة والتسامح والصبر وسعه الأفق والصدر والتماس الأعذار للآخرين وصلة الرحم فإن العلاقة تصبح بناءة وإيجابية. ورغم غلبة الأنماط المادية على حياتنا إلا أنه لا يزال يوجد بيننا زوجة الابن المتوازنة التي لا تعمل على قطع جسور الود والتراحم بين زوجها وأهله.
    كما أن للموضوع بعدًا شخصيًا يتصل بالزوج، فإذا كان هذا الزوج قوي الشخصية ويستطيع أن ينفق على زوجته وأولاده بدون مساعدة زوجته فإنه غالبًا لا يستجيب لضغوط زوجته ليقطع علاقته بأهله. فالابن في غالب الأحوال مرتبط بأبيه وأمه وأخوته، والعبرة في قوة شخصيته وعدم احتياجه لمساعدة زوجته، وبالتالي سوف يكون تأثيرها على قراراته تأثيرًا ثانويًا وضعيفًا. وأيضًا فإن الزوج الذي يجد زوجته ووالدته في شجار فإنه يعيش في توتر وصراع وينشغل بمشاكله عن العمل والتقدم فيه ويصيح نهبًا للأمراض النفسية. أما إذا وجدهما يعيشان في تفاهم وانسجام فإنه يتفرغ لعمله ويتفرغ لمواجهة مشكلات الأسرة. وهكذا فإن إدخال البعد الديني في هذه العلاقة يلغي جوانبها السلبية أو على الأقل يخفف منها ويعمل على تنمية الجوانب الإيجابية.
    أنت ومالك لأبيك
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 168
    نقاط : 464
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/06/2009
    العمر : 42

    تابع حماتي ققققنبله 2

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 21 يونيو 2009, 8:19 pm

    يقول د. إبراهيم المتناوي أستاذ التاريخ الإسلامي: إن ظاهرة حرص زوجة الابن على قطع العلاقة بين زوجها وبين أهله هي من أكثر المشكلات التي يعاني منها مجتمعنا حاليًا. إنني ألمس حالات شرسة يتغير فيها الابن بشدة بعد الزواج.

    و الرجل الذي يخضع لزوجته في هذا الإثم والذنب عديم الشخصية ليس له إرادة ويقطع رحمه ويتملص من مسئولياته تجاه أبيه وأمه. والمفترض أن الرجل يعول ابنه وما سفل وأبيه وما علا. والزوجة التي تأخذ الابن من أهله عليها وزر قطيعة الرحم. فحينما سئل رسول الله – صلى الله عليه وسلم- عن أحق الناس بالرعاية أوصى بالأم ثم الأم ثم الأم ثم الأب ولم يذكر الزوجة. وقد رأيت بعيني من يضرب أمه من أجل زوجته. إن الحديث الصحيح فيه أن الله غفر لعبد وفرج كربه مع الثلاثة الذين حبسوا في المغارة وعلى بابها صخرة، لأنه كان يحمل اللبن على كفيه بعدما عاد من رعي الغنم ووجد أباه وأمه قد ناما فظل يحمل اللبن لهما وأولاده يتضورون من الجوع، فلما استيقظ والداه شربا ثم شرب أبناؤه بعد ذلك فغفر الله له من أجل ذلك وفرّج كربه. إن قلة الدين عند الناس هي التي تدفع زوجة الابن لتفعل ذلك وهي التي تدفع الابن نفسه ليستجيب لهذه الضغوط غير الأخلاقية. فالأب والأم لهما حقوق، وطالما أن الابن لا يقصر في مسئولياته تجاه زوجته وأولاده فليس لها الحق في التدخل لإفساد علاقته بأهله، وليس له الحق في أن يستجيب لإلحاحها.

    لا يستأذن الرجل زوجته في السؤال عن أهله
    تضيف د. سلوى الباسوسي أستاذة علم الاجتماع أبعادًا جديدة للقضية فتقول إن الزوجة لا تتزوج زوجها وحده وإنما تتزوج أسرته أيضًا، ولذلك لابد أن تحثه على زيارتهم وتضرب لأولادها نموذجًا تربويًا لصلة الرحم، وفي نفس الوقت فإن رحم الزوج هي رحم أولادها أيضًا. والرجل لا يستأذن زوجته في السؤال عن أهله بينما هي التي ينبغي عليها أن تستأذن زوجها في السؤال عن أهلها، ولو وجد الزوج شراسة من زوجته في تحجيم علاقته بأهله عليه أن يودهم ويساعدهم بدون علمها.
    وتضيف د. سلوى الباسوسي إن صلة الزوجة لرحم زوجها له ثلاث فوائد مؤكدة الأولى أنها تشعر وتلمس البركة في حياتها وحياة أبنائها، والثانية أنها تحقق نموذجًا تربويًا حيًا لأبنائها، والثالثة أن صلة الرحم هي من أفعال الخير وفي نفس الوقت فهي للأقارب، وبالتالي فهي حسنة مضاعفة.
    وأهل الزوج في العادة هم الذين يقيمون عندها وليس أهلها هي، وبالتالي فالمجال أمامها مفتوح لتنال الثواب ولتدخل الجنة من أوسع أبوابها.

    المهندسة منى موافي ترى من جانبها أن كثيرًا من الحموات يكن السبب في توتير العلاقة مع زوجة الابن، فالأم عادة ما تكون حساسة تجاه هذه الوافدة الجديدة، وربما ترى أنها أخذت ابنها منها، فتبدأ في الشك والارتياب وعدم التعاون مع زوجة الابن.

    وقد رأيت خلال حياتي العملية حموات كثيرات يحملن قلوبًا كبيرة، وكانت حماتي من هؤلاء رحمها الله، كانت متدينة لا تحب ظلم الناس، وكانت حسنة النية، وأحبتني من منطلق حبها لابنها، وقد قابلت أنا ذلك بأضعافه، فكنت أخدمها وأقبل يديها ورأسها لأنني وجدت فيها حنوًا وطيبة حقيقية، وكان أقاربي وزميلاتي وجيراني يحسدونني على ذلك.

    لكن على الجانب الآخر رأيت حماة ابنتي غير متعاونة مع ابنتي على الإطلاق، وما تريده من زوج ابنتها لابنتها لا تحققه لابنتي، ووجدتها تقيم تحالفًا مع بناتها ضد ابنتي (زوجة ابنهم)، ومع ذلك ظللت أوصي ابنتي بالتحمل والصبر وعدم الإساءة لهم تحت أي ظرف، قلت لها طالما ليس هناك ود وتوافق بينكم فلا تمنعي زوجك من صلة أهله، وأكدت لها على أن الأمر يتعلق بالدين وتنفيذه وأننا لا نريد أن نرتكب مخالفة شرعية أو حرامًا.
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 168
    نقاط : 464
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/06/2009
    العمر : 42

    رد الضلال ان اصحاب الحلال

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 23 يونيو 2009, 11:05 pm

    اعتقد هذا يخضع لاساس التعامل منذ البدايه

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 نوفمبر 2017, 10:46 am